القداس الأخير

الدار المصرية اللبنانية

Regular price 135.00 EGP

«كنت مسحورًا بكل ماقالته، وبهيئتها ،وميلادها الجديد.. كل ذلك جعلني أراها قديسةً أو ملاكًا.. تتماهى في نظري مع ماري العذراء التي رأيتها آلاف المرات في اللوحات .. الآن كانت أمامي ماري التي تخصني، التي تنتمي لي.. لم أكن أدرك لحظتها بأنها لم تكن العذراء.. ولكنها كانت الأخرى.. المجدلية». بعد صدمة عنيفة يرحل الراوي إلى عدة دول أوروبية.. وفي كل مرةٍ تحط به الطائرة يحاول إعادة تركيب الماضي كقطع أحجية تستعصي على الفهم، وكأنه كان يعيش في غيبوبة طوال حياته.. يجهل من هو.. ويجهل حقيقة أقرب الناس إليه.
النحات الإيطالي العظيم برنيني، لوحات ديرجويس وكارافاجيو، جرائم فريتزل البشعة، رؤى القديسة تيريزا، وقطع المغناطيس الثقيلة... كلهاعناصر ذات حضور استثنائي ينبض بالحياة في هذه الرواية المؤلمة.. الشاعرية.. والصادمة كثيرًا.